علاج الحمل خارج الرحم وطرق الوقاية من مخاطره إن حدث



يحتاج الحمل خارج الرحم للعلاج السريع جدا في بعض الحالات ectopic pregnancy ، وبعضها يجب أن يأخذ وقته الكافي لمدة أسبوع على الأقل لكي ينظر في أمره إذا كان قريب جدا من الرحم في بدايته، فقد يستقر ويعود لمكانه، ولكن الحالات التي تبدأ جسم المرأة بها بالتأثر أو بقاء البويضة الخصبة خارج الرحم أو غرسها في قناة فالوب، فهي بحاجة لعلاج يقوم الطبيب المختص بالتشخيص له والكشف عن الطريقة المثلى والأكثر راحة للمرأة والسيدة الحامل وأفضل طرق للحفاظ أكبر قدر ممكن من صحتها وجسمها بعيدا عن المضاعفات الخطيرة.

طرق علاج الحمل خارج الرحم

كافة المواضيع متعلقة :
أسباب وعلامات الحمل خارج الرحم
أهم أعراض الحمل خارج الرحم التي يجب التنبه لها
طرق علاج الحمل خارج الرحم المعروفة

علاج الحمل خارج الرحم

تبدأ خطوات العلاج للسيدة الحامل بعد الكشف والتشخيص للحالة  عبر المنظار أو السونار في البداية، وعند وجود الشكوك بأن الحمل خارج الرحم يتوسع الفحص بالمنظار ليتم تشخيص قناتي فالوب من كلا اتجاه الخاصرتين لدى السيدة لمعرفة مكان هذا الحمل خارج الرحم في إي اتجاه ومكان تواجد الحمل، وهنالك ثلاث حالات للعلاج منها بدون جراحة ومنها جراحة، وهي:

  1. إبرة الطلق: في بداية الحمل وفي أسابيعه الأولى وبعد تشخيص الحالة بأنها حمل خارج الرحم، فيقوم الطبيب بحقن السيدة بإبرة تسمى إبرة الطلق الصناعي، والتي تجعل المرأة تبدأ بالطلق وكأنه طبيعي لخروج كل ما يحويه الرحم، وتحدث على صورة الطمث ولكن بصورة أشد ألما يتم نزول البويضة المخصبة من خلالها خارج الجسم.
  2. جراحة المنظار: تكمن عملية المنظار الجراحية في قطع أو إزالة جزء من قناة فالوب المتضرر أو الذي تم زراعة البويضة المخصبة به، وتبقى قناة فالوب نفسها في مكانها الطبيعي، ولكن في بعض الحالات الأكثر سوءا وتضررا يضطر الطبيب لإزالة قناة فالوب كاملة نظرا لما أصابها من تلف كبير ولتجنب تكرار الأمر في حالات قادمة.
  3. جراحة البطن: تشبه في حد ذاتها أغلب العمليات الجراحية، وإلى حد كبير تشابه مكان وطريقة عملية الولادة القيصرية ليصل الطبيب إلى مكان الحمل خارج الرحم ويستأصل الكتلة أو الجنين المشوه الصغير حتى لا يتحول لكتلة سرطانية أو ورم خبيث لأنه يتحول لجسم غريب فيما بعد.

وتفضل الكثير من السيدات جراحة المنظار أو عملية المنظار أكثر من جراحة البطن، وذلك لأنها أقل وأسرع في وقت الشفاء من البطن المفتوح، ولأنها لا تفقد دماء كثيرة مقارنة بجراحة البطن، كما أن مدة المكوث في المستشفى أقل وبمسكنات للألم تكاد لا تذكر مقارنة بعملية البطن، ولكن في حالات متقدمة من الحمل خارج الرحم قد لا ينفع المنظار أو إبرة الطلق الصناعي نظرا لتدهور الحالة خطر يهدد حياة وجسد المرأة، فيكون جراحة البطن بشكل أسرع كعملية مستعجلة لتفادي الأخطار الكبيرة أكثر من الموجود وقتها، وندعو لكم السلامة دائما.


Ads
التعليقات
  1. لا يوجد تعليقات حتى الأن ، بادر بكتابة تعليق جديد!

لن يتم نشر بريدك الالتروني للعامة ، الحقول المطلوبة معلمة بالعلامة '*'

*

مواضيع عامة منوعة
ads