اسباب و مشكلات تأخر الحمل عند المرأة والنساء وطرق العلاج



تعتبر المرأة سببا في تأخر الحمل كما الرجل، ولكن هي بنسبة أكبر في حال وجود أي مشكلة صحية لديها وخصوصا التي تخص الجهاز التناسلي، ونظرا لأن الجهاز التناسلي المعقد لدى الأنثى أكثر من الرجل ويقسم إلى أجزاء أكبر بكثير فنسبة المشكلات الصحية أعلى بكثير من الرجل، وتصل إلى 60% من مشاكل متأخري الحمل في بعض الدراسات التي أجريت، ونقدم لكم بعض المشاكل الصحية التي بسببها يتأخر الحمل لدى المرأة.

تأخر الحمل عند المرأة والنساء

مشكلات أسباب تأخر الحمل لدى المرأة

  1. ضعف التبويض أو القصور عدم القدرة على ذلك، وقد يكون السبب في مركز المبيض نفسه الذي يسمى محرضات الإباضة، أو الغدد الصماء التي هي بدورها مسئولة عن نشاط المبيض بالكامل.
  2. وجود أورام في المبيض أو التهابات تعيق عمله.
  3. مشكلة صحية في الجسم الأصفر الذي يعمل كعنصر رئيسي في إتمام عملية إنتاج البويضة كاملة وطبيعية.
  4. ضيق أو قصر في قناة فالوب التي يتم فيها تخصيب وتلقيح البويضة، فإذا كان هنالك مشكلة من ضيق أو قصر أو حمى أو التهابات أو السل أو أمر غير طبيعي فلن يستطيع الحيوانات المنوية دخولها أو الوصول للبويضة وتلقيحها، مما يجعل البويضة تضمر دون تلقيح وترجع للرحم لتشكل دورة شهرية جديدة.
  5. عدم انتظام حقيقي في الدورة الشهرية يدل على مشكلة في أحد الأعضاء التناسلية للمرأة، فإن كان عدم انتظام كلي أي مرة يزيد 3 أيام وبعدها تنقص المدة 4 أيام على سبيل المثال، فهذا يدل على خلل في نشاط هرمون الأستروجين.
  6. الغدة الدرقية المسئولة عن إفراز الهرمونات للجسم، فإن أصابها خلل فإنها تثبط عمل الكثير من أجهزة الجسم وخصوصا الجهاز التناسلي للمرأة مما يعيق عمله الطبيعي لأنه يعتمد بشكل شبه كامل على هرمونات تفرزها الغدة الدرقية.
  7. وجود عيب خلقي في المرأة أي ولدتها أمها بهذه الطريقة وهذا العيب الخلقي مثل عدم وجود مجرى المهبل أو عدم اكتمال نموه، وكذلك الحاجز المهبلي أو مشكلة الالتصاقات التي تعاني منها الكثير من النساء وهي مشكلة خلقية.
  8. أي خلل أو مشكلة أو التهاب في عنق الرحم يشكل سببا في منع الحمل كثيرا من الأحيان، ويكثر مشكلات عنق الرحم في الزمن الحالي عند النساء.
  9. خلل هرموني في إفراز هرمون الحليب في الدم بشكل كبير يجعل المخ يعطي إشارة بوجود حمل رغم أنه وهمي، لكن هذه الإشارة تقتل البويضة الموجودة أو يمنع المبيض من تصنيع البويضات أساسا.
  10. وجود مرض السكر مع المرأة يضعف قدرتها الجنسية بشكل كبير.
  11. الزيادة الكبيرة بالوزن والسمنة المفرطة تضعف فرص وصول الحيوانات المنوية حية إلى قناة فالوب، كما أنها تزيد من ضعف البويضة الأنثوية وتعيق حركتها لأن السمنة تشكل عمليات انقباض لبعض أجزاء أعضائها التناسلية.
  12. أيضا سوء التغذية أو عمليات الرجيم والتنحيف تشكل عائقا للحمل، فهي تضعف نشاط الجسم عامة لأن الطاقة التي يحتاجها من الغذاء لا تكفيه، وتضعف الجهاز التناسلي للمرأة وتضعف بشكل خاص البويضة نفسها وتزيد من ألم الدورة الشهرية، فكلما كان نقض التغذية أو سوء التغذية حادا كانت المشكلات أكبر في تأخر الحمل.

بويضات المرأة

طرق العلاج

كل هذه المشكلات الصحية يبدأ علاجها من حيث الفحص الطبي وتحديد طبيعة المشكلة ومكانها في الجهاز التناسلي أو الهرمونات، ويبدأ العلاج بوصفة طبيب مختص حتى لا يؤثر سلبا على باقي أعضاء سليمة يمكن أن يتلفها، ونتمنى السلامة لكم جميعا.


Ads
التعليقات
  1. لا يوجد تعليقات حتى الأن ، بادر بكتابة تعليق جديد!

لن يتم نشر بريدك الالتروني للعامة ، الحقول المطلوبة معلمة بالعلامة '*'

*

مواضيع عامة منوعة
ads