تفسير حلم رؤية المشي على الثلج حافيا أو النوم على الثلوج في المنام



يدل الثلج بشكل عام على خير وشر، ويتعلق الأمر بكثرته أو قلته كما يتعلق بالمكان الذي يسقط فيه والزمان والوقت هل هو في أوانه أو غير وقته، والمشي على الثلج يرتبط بذلك ارتباطا وثيقا، وكذلك النوم له بعض العلاقة بمدلولات رؤيا الثلوج وتساقطها من السماء، ولهذا لخص بعض المفسرين أمثال النابلسي وابن سيرين وابن شاهين وغيرهم الكثير، فسروا المشي على الثلج والنوم بطريق مختصر جدا لأن كل الأحوال مشروحة في رؤيا الثلج بشكل عام أو حلم سقوطها من السماء.

المشي على الثلج في الحلم

تفسير المشي على الثلج حافيا أو بنعال

يتعلق غالبا المشي على الثلوج سواء حافي الأقدام أو مرتديا النعل، فإنها بمجملها غالبا ما تدل على الأمنيات والأحلام ومخططات للمستقبل للشخص الرائي سواء كان رجلا أو شابا أعزب أو كانت بنت عزباء أو امرأة متزوجة أو غير ذلك، فمن وجد نفسه يمشي على الثلوج حافيا فيعني أنه يخسر ما يسعى إليه بالتدريج، فإن شعر ببرد الثلج في أقدامه وأخذ البرد يزداد فإنه سيخسر كل شيء كان يطمح له، وما لم يخرج من المشي عن الثلج إلى شيء لا يوجد عليه ثلج فإنه سيصاب بفتنة بعد خسارته أو يلقى لوما على أحد ليس له أي علاقة بأموره التي خسرها، أما إن خرج إلى بر أو طريق ليس به ثلج ووجد الراحة فيه فإنه سيخسر بعضا من الأشياء ولكن ليس كل ما يطمح له.

أما من كان ينتعل في قدميه حذاء أو ما يستر قدميه من البرد، فيرتبط الأمر هنا بقدر طول المسافة التي سيمشي بها، فإن كانت قصيرة فإنه سيحقق أمرا كان يحلم به، وإن كانت بعيدة فسيطول عليه المشوار في تحقيق آماله، وإن وجد صعوبة في المشي على الثلوج بسبب كثرتها وتراكمها أو عمقها فإنه سيصاب بالفتن أو المصائب أو العثرات بطريقه التي يسعى إليها بقدر صعوبة المشي في الجليد، وإن خرج إلى بر أو طريق أو يابس لا يحوي الجليد فإنه سيحقق آماله بعد كل تعبه، وإن لم يخرج إلى بر فلن يحقق شيئا.

أما من كان يسير فوق الجليد أو يتزلج والثلوج تتساقط أيضا في نفس الوقت فقد يدل على المرض أو الملهاة عن الدين أو المعصية التي يجب أن يتنبه لارتكابها.

النوم على الثلوج في الحلم

فمن رأى كأنه ينام على الثلج أو يستلقى فوق كومات من الثلوج أو أرض مبسوطة بها الثلج الأبيض، فإن ذلك يدل على ضرر أو فتنة ستصيب هذا الشخص إما في ماله أو في شيء يعز عليه يملكه أو مرض شديد، وإذا قام بعد النوم على الثلج قبل أن يصحو فإنها مصيبة زائلة بعد وقت، أما إن بقى نائما حتى يصحو من منامه فهي مصيبة ستدوم طويلا ، والله أعلم بكل حال.


Ads
التعليقات
  1. لا يوجد تعليقات حتى الأن ، بادر بكتابة تعليق جديد!

لن يتم نشر بريدك الالتروني للعامة ، الحقول المطلوبة معلمة بالعلامة '*'

*

مواضيع عامة منوعة