تفسير حلم رؤية الحج في الكعبة أو العمرة في المنام لابن سيرين



الحج هو أحد أركان الإسلام الخمس، وهو فريضة على المسلم أن يؤديها ولو مرة في حياته بنية خالصة لله لتسقط عنه إذا كان مقتدرا، والحج والعمرة لا يكون إلا في مكة والطواف حول الكعبة أحد أركانه الأساسية التي يبدأ بها وينتهي بها، ويكون موسم الحج ويبدأ في أول شهر ذي الحجة من الشهور الهجرية ويستمر في العشر الأوائل من ذي الحجة أو يزيد يوم أو يومين لطواف الوداع، وليس كل من صلى في الكعبة أو رأى الكعبة في المنام هو باعتباره حج (انظر إلى تأويل رؤية الكعبة في المنام) وراجع (موضوع تفسير الصلاة في الكعبة) فالحج طواف وتلبية لله وحمد وأركان، ولكن هنالك بعض الأمور تدل على الحج في الحلم مثل وضوح النية بمنامه أو شعور الرائي بأنه يحج، ويفسر بكل حالة منها بحسب حالة الحج وحالة الرائي بها.

الحج والعمرة في الحلم

تفسير رؤية الحج والعمرة في الكعبة

من كان في حلمه يرى كأنه يحج أو يعتمر فيدل ذلك على أن الله كتب له عمرا طويلا وصلاح في أمور حياته ودينه، أما رؤية أنه يطوف بالكعبة فيفسر بأنه سينصب أمرا رفيعا وشريفا ينصبه به الأئمة، وفي حال رؤية أنه يطوف حول البيت الحرام أي الكعبة ويطوف حول مكة كلها أو بيوتها كاملة فإنه يأتي ذات محرم.

وفي رؤية الخروج للحج فقد قال أبو سعيد رضي الله عنه أن من يرى في منامه كأنه ذاهب للحج في وقت الحج، فإن كان الرائي مريضا شفاه الله وإن كان عليه دين أو نذر قضاه، وإن كان سليما معافى غير مهموم فسيرزق الحج إلى مكة، وإن كان الرائي بعيدا عن الدين هدي إليه وعاد، وإن كان به غم وهم زال همه، ومن كان به عسر في أمر يسر له، والمسافر أو ينوي السفر يسلم من شرور السفر، وإن كان خائفا زال عنه الخوف وتبدل إلى أمان، وإن كان تاجرا ربح ورزق في تجارته، وإن كان قد أزيل من عمل أو منصب رد إليه مكانته.

ومن رأى أن موعد الحج فاته وهو خارج إليه فإن كان له منصب عزل منه، وإن كان تاجر كسدت تجارته أو خسر ماله، وإن كان مسافرا واجه المشكلات أو قطع طريق سفره، وإن كان سليما معافى أصابه المرض أو الهم والغم.

ومن حلم بأن هنالك من يذكره بفريضة الحج ولم يؤدها في منامه أو لم ينوي أو يقوم بها في الحلم، أو حلم بأن الحج واجب القيام به ولم يحج في منامه فيفسر ذلك بخيانته وعدم أدائه الأمانة لأهلها، وأنه مجحف لا يشكر الله على نعمه, وفي حال رأى الشخص بأنه ينادي في الكعبة لبيك اللهم لبيك ويلبي وبكبر فإنه ينتصر على عدو له، وإن كان خائف ذهب الخوف منه، أما إن كانت تلبيته وتكبيره خارج أرض الحرم فسيكون هو المغلوب وسيصيبه الخوف.

رؤية يوم عرفة

يوم عرفة في الحلم

في يوم عرفة جمع الله بين سيدنا آدم وحواء وعرف آدم على زوجته حواء، لذلك يفسر من رأى أنه في يوم عرفة بصلاح أمره في صلة رحمه، وأنه شخص متواضع يصالح من يخاصمه ولا يؤذي من يؤذيه تقربا لله، وإن كان له شخص عزيز مسافر أو غائب عاد في وقت قريب ورجع.


Ads
التعليقات
  1. لا يوجد تعليقات حتى الأن ، بادر بكتابة تعليق جديد!

لن يتم نشر بريدك الالتروني للعامة ، الحقول المطلوبة معلمة بالعلامة '*'

*

مواضيع عامة منوعة