أضرار حبوب منع الحمل للنساء وآثارها الجانبية ومخاطرها



حبوب منع الحمل المخصصة للنساء هي وسيلة سهلة في نظر البعض لمنع الحمل لفترات يمكن تحديدها عن طريق المداومة على تناول هذه الحبوب للمرأة، ولكن طول الفترة يتناسى معه الشخص الآثار الجانبية التي من الممكن أن تنتج عن هذه الحبوب في جسد المرأة أو الرحم وهو المكان الفعال الذي تؤثر فيه مباشرة.

اضرار حبوب منع الحمل

وحبوب منع الحمل لها ألوان متعددة من الحبوب ولكنها نسبيا بنفس الحجم، ويجد في الشريط الواحد 21 حبة منها لإتمام دورة شهرية كاملة عند النساء منذ تناول الحبة الأولى وحتى آخر حبة في الشريط، ولمعرفة الأضرار الناجمة عن حبوب منع الحمل والآثار الجانبية يجب فهم طريقة عملها في البداية وتأثيرها على الجسم.

طريقة عمل حبوب منع الحمل

تحتوي حبوب منع الحمل على هرمون البروجسترون وهرمون الأستروجين، ويوجد منها أنواع لا تحوي إلا البروجسترون وخالية من الأستروجين الذي يمنع ويعيق الإباضة لدى النساء، أما عمل هذه الحبوب التي تحوي كلا الهرمونين المذكورين كالتالي:

  1. منع وصل الحيوانات المنوية للبويضة للتلقيح وذلك عبر زيادة الغشاء المخاطي للرحم مما يعمل على التصاق الحيوانات المنوية به وموتها دون الوصول للتلقيح.
  2. منع عملية الإباضة التي تكون في إفراز البويضة من أحد المبايض أو كلاهما، ويمنع انتقالها لقناة فالوب في حال إفرازها لأن تلك القناة هي مكان التلقيح.
  3. وفي حال تم تلقيح البويضة فإن حبوب منع الحمل تعمل على ترقيق الجدار للرحم لمنع انغراسها فيه وبالتالي تضمر وتتلاشى.
    لا تؤثر على العلاقة الجنسية في زيادة المتعة أو أمور أخرى كما يظنها البعض، فهي مخصصة لمنع التخصيب فقط ومنع الحمل بل تعمل على تقليل الرغبة الجنسية لدى المرأة.

آثار وأعراض جانبية تعاني منها النساء من تناول حبوب منع الحمل

  1. نسبة كبيرة جدا من النساء تعاني من آلام الثدي وخصوصا عند بدء تناولها عند المرأة التي لم تعتاد عليها، ولكن هذا الألم يستمر لفترة أقصاها شهر واحد وقد يحدث الألم بشكل متواصل لكنه محتمل وغير شديد أو عند لمس الثدي فقط تشعر ببعض الألم ويمكن تناول بعضا من الشاي والقهوة لاحتوائها على الكافين أو بعض الأملاح للتخفيف من الألم، أما عند الألم الشديد عليك مراجعة الطبيب.
  2. السمنة وحجم الثدي: تؤدي حبوب منع الحمل لزيادة الوزن للنساء، وكذلك زيادة حجم الثدي خصوصا لاحتوائه على هرمونات تختص بأعمال تثبيط التلقيح والتخصيب.
  3. الصداع والدوران : تؤدي غالبية أنواع حبوب منع الحمل إلى الشعور بالصداع في كثير من الأوقات خصوصا بعد تناولها ببعض الوقت إلى ساعات، وتزيد من تأثيرها عند من تعاني من الصداع النصفي من النساء.
  4. الغثيان والقيء : يظهر عند الكثير من النساء أعراض الغثيان والقيء وتعود أغلب الأسباب لتناولها عند معدة الخاوية، لذلك يفضل بعد الأكل لمنع الغثيان.
  5. تقلب المزاج والشعور بالضيق : نظرا لمكونات هذه الحبوب المضادة لطبيعة عمل جسم المرأة فإنها قد تشعرها بكثير من الأحيان بالكآبة والضيق النفسي أو تعكر المزاج دون سبب.
  6. نزول الدم لقطرات : أكثر من 60% من النساء التي تبدأ بتناول حبوب منع الحمل تتعرض لنزول قطرات من الدم بين فترتي الدورة السابقة والتالية، وهذا الأمر يستمر لثلاث أشهر أو أربعة فقط عند مواصلة تناولها، وتختفي بعد ذلك لأن الجسم يتأقلم مع تناولها بشكل بطيء.
  7. تغير لون وكمية الإفرازات المهبلية : تؤثر في تغير في لون الإفرازات المهبلية التي تصاحب الجماع، وكذلك كمية هذه الإفرازات قد تقل عن معدلها الطبيعي لكي تحدث جفاف في المهبل أو تزيد لكي تحدث رطوبة أكبر تزيد من فرص التصاق البكتيريا والملوثات.
  8. التأثير على الحواس : قد يؤثر طول فترة التعاطي لهذه الحبوب على العيون خصوصا والبصر فهي تعمل على انتفاخ في العيون في بداية تناولها وكذلك طول الفترة لتناولها قد يعمل على ضعف البصر والرؤية تدريجيا، ويؤثر على الجلد بظهور عند البعض حكة أو بعض الحبوب الحمراء والطفح الجلدي أو التهاب جلدي أو للعين، وكذلك تؤثر على مخارج الحروف في عمليات النطق خصوصا لمن يتأثر جسمها سريعا بفعل الهرمونات.
  9. ضعف وألام للجسم : تسبب تناولها الشعور بالضعف العام للجسد والإحساس بأنه هزيل القوى وضعيف أو تورم بعض أعضائه مثل اليدين والقدمين، وقد يصل الأمر للشعور بالتعب والإرهاق، وتسبب آلام أحيانا في المعدة والأمعاء أو قد يكون في الأقدام، وكذلك من آثارها ضيق للتنفس ومخاط متزايد.
  10. تأثيرها على الدورة : في غالب الأحيان تؤثر سلبا على الحيض فتعمل على زيادة وغزارة نزيف الحيض، وعند البعض القليل تعمل على تقليل ذلك، وفي كثير من الحالات تزيد من فترة الحيض وعدد أيامها.
  11. التأثير على البول : تغير بشكل كبير لون البول إلى لون داكن قد يصاحبه بعض الشعور بالحرقة خلال التبول، وذلك نتيجة بعض الالتهابات في المسالك البولية الناتجة عن طول فترة تناول الحبوب.
  12. زيادة تأثيرها وأضرارها : تزيد فرص حدوث كل تلك الأضرار عند المرأة المدخنة أو من تجالس المدخنين والأماكن التي يتواجدون فيها ويقومون بالتدخين، وتساعد أعراضها السابقة في سهولة حدوث التجلطات الدموية والنوبات القلبية والجلطات الدماغية، ويزداد أيضا كلما كان عمر المرأة أكبر في حدوث الأعراض مثل من تتجاوز سن ال 36 عام.

الآثار الجنابية لحبوب منع الحمل واضرارها

نساء يمنع تناولها لحبوب منع الحمل

يمنع نهائيا تناول حبوب منع للنساء في الحالات التالية نظرا للمخاطر الكبيرة المترتبة عليها :

  1. المرأة الحامل أو التي تشك وجود حمل في تلك الفترة.
  2. السيدة المدخنة وخصوصا الكبيرة في السن.
  3. المرأة المصابة بالشقيقة.
  4. من تعاني من أمراض في الكبد أو الكلى أو القلب.
  5. المصابة بسرطان الرحم أو الثدي أو كانت مسبقا مصابة به.
  6. التي تعاني من ارتفاع مستمر لضغط الدم.

ومع أن حبوب منع الحمل زهيدة الثمن وهي وسيلة سهلة الحصول عليها وتناولها لذلك يفضلها الكثيرين عن باقي وسائل المنع متناسين أضرارها أو أخطارها في بعض الأحيان، ويجب التنويه إلى أنه يجب عدم تناولها إلا بوصفة طبية بحيث يقوم الطبيب بتحديد نوعية تركيب حبوب منع الحمل التي تتلاءم مع جسم هذه السيدة، متمنين السلامة والصحة للجميع.


Ads
التعليقات
  1. لا يوجد تعليقات حتى الأن ، بادر بكتابة تعليق جديد!

لن يتم نشر بريدك الالتروني للعامة ، الحقول المطلوبة معلمة بالعلامة '*'

*

مواضيع عامة منوعة