تفسير حلم من يرى انه عاريا يخلع الملابس في المنام لابن سيرين



التعري في الحلم هو خلع جميع الملابس، وهنالك من يفسر التعري بأنه ظهور جزء من العورة دون خلع جميع الملابس كاملة، فبمجرد ظهور العورة وهي أكبر ستر للإنسان فلا حاجة للملابس التي تستر باقي الجسم أي بهذا يكون متعري، وسنتطرق قيما يلي للحالات التي من الممكن أن يظهر فيها أو يرى الشخص فيها نفسه عاري أو متجرد من الملابس أو ظاهر العورة وما ينساق حولها من رؤيا تكون بنفس التفسير سواء لابن سيرين أو للنابلسي المعروفان بأكبر كتب وعلم التفسير.

تفسير حلم من يرى نفسه عاريا

ما يدل عليه رؤية التعري في المنام

في رأي ابن سيرين للتعري أو خلع الملابس في المنام فهو يدل على حسب حال الرؤيا بين الخير والشر بحسب الرائي أو مراده أو مرضه أو عمله أو انشغاله في الحلم أو المكان الذي وجد نفسه فيه عاريا وطريقة التعري أو وجد نفسه عاريا تماما دون خلع، وكل ذلك يدل على تفسير مختلف لكل حالة منها للرائي، وكذلك أن التعري في الحلم لأهل العبادة هو خير وزيادة وبركة، وإذا كان في الرؤيا ما يدل ويبشر بالخير أو شاهد خير فإن خلع الملابس قد يدل على الحج أو الطواف والعبادة أو الغنى والرزق ولبس الثياب الجديدة.

وفي روايات النابلسي في تفسير التعري فإنه يخبرنا بأن التعري يدل على حسن النوايا للرائي وسلامة باطنه أو الندم للرائي على أمر اقترفه في دنياه لمن رأى أنه عاريا في منامه، لكن من يرى أنه ينزع في ثيابه ليتعرى في الحلم فإن له عدوا خفيا من حوله يظهر وكأنه من أعز الأصدقاء أو الأقارب ويعطيك النصيحة والود وهو ألد الخصام وشديد العداوة لك، كما يقول النابلسي أيضا بأن التعري قد يدل على المرأة وطلاقها أو موتها أو تشردها وتفتت العائلة.

التعري في الحلم وبعض أحواله للرجل

إذا كان الرجل في عمل أو يشغله أمر أو يصنع شيئا وهو عاري في حلمه ويلا يلقي بالا للتعري الذي هو فيه فيدل ذلك على أنه سيحصل على مراده ويظفر به، أما من يشغل نفسه بالتعري ورأى أنه خالع لملابسه فإن في ذلك المكان الذي رأى نفسه فيه عاريا له أعداء في ذلك المكان أو ما يشابه ذلك المكان أو العمل الذي يقوم به، فإن كانت في ذلك التعري عورة الرائي مكشوفة فإنه يغلبهم ويقدر عليهم، أما إن كانت عورة الرائي مستورة وغير مكشوفة فإنه لا يقدر على غلبهم أو سيغلبوه، أما إن كانت مكشوفة وقام بسترها سواء بيده أو بملابس أو أي شيء فإن أمرا أو عملا سيجعله يذهب إلى أعداءه بنفسه ثم سيعرفهم ويهرب منهم إما بضرر بسيط أو يهرب بلا ضرر منهم.

رجل عاري في المنام

وفي حال كان الرجل عاريا منشغلا ويرتدي على وسطه مئزرا فقط فذلك يدل على أمر في الدين أو الصلاح أو اجتهاد الرائي في عبادته، أما من يرى نفسه منشغلا في التعري من أجل أمر يريده أو لطلب شيء فإنه سيحصل على مراده بقدر ما خلع من ثيابه وتعرى.

لكن الرؤيا للعري بلا انشغال أو عمل للرائي فهو يدل على المصائب والفتن وهتك الستر والبلايا، لأنه إن لم يكن ينشغل بأمر فإنه سينشغل بنفسه وبالعورات في حلمه، كذلك من يرى نفسه عاريا أمام الناس في الحلم وهو يدرك الأمر ولا يستحي من أحد أو يتكبر على الناس رغم عريه فهذا الشخص سوف يتعب بشدة من أمر يصيبه ويبالغ فيه، ومن رأى أن الناس ينظرون إلى عورته أو يتركون أعمالهم وينظرون لعورته فإنه سيفضح له أمر كبير وبنفس التفسير من رأى أنه عاريا في سوق أو حفل أو طريق يمتلئ بالناس.

وإذا كان الرائي حاكما لبلدة أو مدينة أو واليا أو ذا منصب رفيع ورأى نفسه عاريا فإن ذلك يدل على عزله من ذلك المنصب، أما من كان مريضا ورأى نفسه عاريا في المنام فهو تفسير له بالشفاء القريب، أما إن رأى المريض بأنه يتعرى ثم يغطي عورته فهو زيادة في ألم المرض أو الموت، وفي حال رأى العبد الخادم أنه عاري في منامه فإن سيده سيعتقه.

في رؤية تعري الميت أو شخص آخر

من يرى أن ميتا جاء له في الحلم بهيئة أنه عاري أو خالع لملابسه وكان هذا الميت مسرورا أو ضاحك الوجه فيدل ذلك على حسن خاتمة هذا الميت، ورؤية أحد من الأحياء تكون بعكس الميت فإن كان الشخص مهموما ومكروبا في تعريه فهو الفرج لهذا الشخص من مصائبه.
لون الثوب قبل التعري

من كان مريضا ورأى في منامه أن يرتدي ثوبا أصفر اللون ثم خلعه ليتعرى أما أحد أو لم يره أحد في منامه فيدل ذلك على الشفاء من مرضه، وكذلك الثوب الأحمر والأسود هو الشفاء للمريض في تفسيره، وتلك الألوان هي نفسها لو رآها المسجون في منامه وخلعها ليتعرى فهو سيبرأ من التهمة الموجهة إليه ويخرج من أسره.

أما إن كان المريض في منامه يرتدي ثوبا بأي لون ثم جاء من يأخذ منه هذا الثوب وجعله يتعرى رغما عنه أو استخدم القوة معه لنزع الثوب فهو يعني الموت للمريض.

رؤية المرأة أنها عارية في المنام

عند رؤية المرأة أو البنت أنها عريانة في حلمها فذلك لا يدل على الخير، لأن المرأة لو كانت متزوجة فسيطلقها زوجها أو تفارق منزلها سواء بطلاق أو موت أو هدم أو تشرد، وإن كانت غير متزوجة ورأت أنها عريانة فستصاب بمصيبة عظيمة.

ومن رأت أنها في مكان عام يمتلئ بالناس مثل السوق أو الطرقات وكانت عارية بلا ملابس وكانت غير مكشوفة الرأس ولم يعرفها أحد فهي مصيبة عظيمة ستأتيها في زوجها أو أولادها وبيتها، أما إن كانت مكشوفة الرأس أو عرفها أحد فالمصيبة في نفسها أو عرضها أو دينها.


Ads
التعليقات
  1. sherine:

    جزاك الله خيرا

لن يتم نشر بريدك الالتروني للعامة ، الحقول المطلوبة معلمة بالعلامة '*'

*

مواضيع عامة منوعة